Robert Biedron open eyes economy summit Artur Widak/NurPhoto/Getty Images

مستقبل بولندا في يد اليسار

وارسو ـ تعتزم بولندا إجراء انتخابات محلية في 21 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، والتي ستتبعها انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/ أيار 2019، والانتخابات البرلمانية الوطنية في الخريف المقبل، والانتخابات الرئاسية في مايو/ أيار 2020، والتي تعد من أهم الانتخابات التي أجريت في البلاد منذ عام 1989.

باعتبارها أكبر دولة شيوعية سابقة في الاتحاد الأوروبي، تلعب بولندا دورًا مشابهًا لولاية أمريكية متأرجحة داخل الكتلة. على الرغم من شعبوية الحكومة البولندية الحالية، تحت قيادة حزب القانون والعدالة (PiS)، إلا أنها تواجه معارضة شرسة للغاية. تميل غالبية وسائل الإعلام البولندية إلى أن تكون أكثر انتقادا لحكومة حزب القانون والعدالة. وقد تعاملت السلطة القضائية بحزم ضد اعتداء حزب القانون والعدالة على استقلالها. كما عملت  الشركات ومجموعات المجتمع المدني على مقاومة حزب القانون والعدالة الحاكم بشدة.

على عكس رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، يمكن هزيمة ياروسلاف كاتشينسكي، رئيس حزب القانون والعدالة، محليًا. وفي حالة حدوث ذلك، لن تقف بولندا في طريق فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على سلوك حكومة أوربان الفاسد وغير القانوني.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/U9XIGZVar