tyson99_ Mario TamaGetty Images_california biden Mario Tama/Getty Images

من رأسمالية كاليفورنيا إلى بايدنوميكس

بيركلي ــ كانت الأشهر الأولى التي أمضاها رئيس الولايات المتحدة جو بايدن في المنصب مثيرة للإعجاب. فكان عدد لقاحات مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) التي تم إعطاؤها بالفعل أكثر من ضعف ما وَعَـدَ به، كما تباطأ انتشار فيروس كورونا بشكل حاد. في الربع الأول من هذا العام، سجل الاقتصاد الأميركي نموا بلغ 6.4% (أسرع معدل نمو ربع سنوي منذ عام 1984)، بسبب التحفيز النقدي والمالي وإعادة فتح الاقتصاد الأكثر شمولا.

يتوقع خبراء الاقتصاد في جولدمان ساكس أن يكون معدل النمو في الولايات المتحدة في عام 2021 هو الأسرع في ثلاثة عقود من الزمن، كما وَجَـدَ بحث أجراه معهد ماكينزي العالمي مؤخرا أن هذا النمو السريع سيتبعه تسارع كبير في نمو الإنتاجية. في عهد بايدن، انتعشت ثقة المستهلك: إذ يشعر 55% من الناخبين بالرضا عن حالة الاقتصاد، ارتفاعا من 43% عندما تولى بايدن منصبه و34% في مايو/أيار 2020.

شبه العديد من المعلقين أجندة إدارة بايدن الاقتصادية بصفقة فرانكلين ديلانو روزفلت الجديدة أو توسع دوايت أيزنهاور بعد سبوتنيك في الإنفاق الفيدرالي على العلوم والبنية الأساسية. لكن اقتصاد كاليفورنيا كان الأقرب شبها باقتصاد بايدن (بايدنوميكس)، حيث حملت كاليفورنيا لواء ريادة استراتيجية النمو المستدام الشامل القائم على الإبداع والابتكار.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/1KtFDKMar