buiter26_GearstdGettyImages_questionmarkmoney Gearstd/GettyImages

بايدن وحساباته الضريبية الغامضة

نيويورك- الآن وبعد أن اقترحت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خطة للوظائف الأمريكيةوأخرى للعائلات الأمريكية، بدأت تسعى الآن لزيادة إيرادات الضرائب الإضافية إلى ما لا يقل عن 4 تريليونات دولار. وعلى عكس البرامج المالية الستة المتعلقة بالوباء، والتي وضعت بين 6 أذار/مارس 2020 و11 أذار/مارس 2021، لا تهدف حُزم الإنفاق الجديدة هذه إلى توفير تحفيز اقتصادي فوري. ونظرًا لأنها برامج اجتماعية وقابلة لإعادة التوزيع، وتركز أكثر على جانب العرض، فستحتاج إلى التمويل إما من خلال الرفع من الضرائب أو تخفيضات الإنفاق. ولا توجد أي تخفيضات تعويضية من هذا االقبيل قيد النظر، لذا، فإن الزيادات الضريبية يبدو أمرا محتوما.

وبطبيعة الحال، قد تصل فجوة الإيرادات إلى مستوى أكبر بكثير من 4 تريليونات دولار إذا تبين أن خطة الإنقاذ الأمريكية البالغة 1.9 تريليون دولار، والتي وضعت في أذار/مارس الماضي لم تحقق أهدافها بالكامل من خلال زيادة العجز فقط. وفي هذه الحالة، قد تحتاج إدارة بايدن إلى إضافة تريليون دولار أخرى إلى الإيرادات الضريبية المستهدفة. ولكن لتحقيق الأغراض الحالية، سننظر في ما يتطلبه الأمر لجمع 4 تريليون دولار.

إن خطة الوظائف الأمريكية هي عبارة عن برنامج إنفاق وائتمان ضريبي مدته ثمان سنوات، ويتطلب 2.25 تريليون دولار من التمويل الضريبي الجديد. ومن المتوقع أن تكون خطة العائلات الأمريكية (التي لم تكتمل بعد) تقريبًا بحجم خطة الإنقاذ الأمريكية. وفي كلتا الحالتين، سيتحقق هدف النفقات الإضافية على مدى عشر سنوات، مما يقتضي 400 مليار دولار إضافية سنويًا للعقد القادم. ويمكن بلوغ هذا الهدف، ولكن من المرجح أن يقع العبء على عاتق الطبقة الوسطى أيضا وليس فقط الأثرياء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/KlHlgW0ar