hausmann93_YURI CORTEZAFP via Getty Images_maduro venezuela Yuri Cortez/AFP via Getty Images

ماذا يجب أن يفعل بايدن حيال فنزويلا؟

كمبريدج ــ تخيل نفسك تقود سيارة على طريق ما فتصل إلى تقاطع طريق. أنت لست على يقين من أي اتجاه يجب أن تسلك، فتقرر الاتجاه يمينا. بعد بعض الوقت، يصبح الطريق غير معبد، ووعرا، وشديد الانحدار. أول فكرة تتبادر إلى ذهنك هي أنك كان من الواجب أن تتجه يسارا. لكن الحقيقة هي أنك لا تعرف ما إذا كان ذلك ليقودك إلى طريق مسدود. هذا ما يشعر به كثيرون داخل وخارج فنزويلا إزاء الحال التي أصبحت عليها البلاد اليوم.

رغم كل شيء، لم تنجح استراتيجية الضغط الأقصى على الدكتاتورية، التي تبناها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، والتي تنعكس في عدد لا يحصى من العقوبات المفروضة على فنزويلا، في استعادة الديمقراطية أو معالجة الأزمة الاقتصادية والإنسانية الكارثية التي تعاني منها البلاد. وفقا لصندوق النقد الدولي، كان الناتج المحلي الإجمالي في فنزويلا في عام 2020 أقل من المستوى الذي كان عليه في عام 2013 بما يتجاوز 75% ــ وهو انهيار غير مسبوق عالميا في زمن السلم (وأسوأ من تأثير أغلب الحروب). لا عجب إذن في أن يترك البلاد منذ عام 2015 أكثر من خمسة ملايين شخص، أي ما يعادل 15% من السكان.

مع رحيل ترمب، أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن عن سياسة خارجية تتمحور حول الدفاع عن الديمقراطية. ولكن كيف ينبغي لها أن تتعامل مع فنزويلا إذن، مع العلم بأن الجهود السابقة لاستعادة الديمقراطية والرخاء لم تحقق أي منهما؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/avVgRWRar