birdsall8_Parveen KumarHindustan Times via Getty Images_india flood Parveen Kumar/Hindustan Times via Getty Images

تحرير سوق المناخ

واشنطن - ظلت وتيرة التقدم في مواجهة أزمة تغير المناخ بطيئة للغاية لفترة طويلة، وقد أصبحت تكاليف التقاعس عن العمل واضحة بشكل متزايد. لا يكاد يمر أسبوع دون وقوع كارثة طبيعية أو حدث مناخي مُتطرف يقضي على حياة وسبل عيش السكان المُعرضين للخطر في العالم النامي. من بين أحدث الفظائع الفيضانات المُدمرة في الهند، الناجمة عن الذوبان الجليدي، وموجة الأعاصير من الفئة الرابعة التي ضربت هندوراس في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي.

نظرًا إلى أن متوسط نصيب الفرد من البصمة الكربونية أكبر بمقدار 4 إلى 5 أضعاف من مثيله في البلدان ذات الدخل المُنخفض أو المتوسط، فإن الولايات المتحدة تُعاني بشدة من هذه الأزمات. لحسن الحظ، يتميز عام 2021 بانطلاق إجراءات مهمة لمكافحة تغير المناخ في الولايات المتحدة، وذلك بفضل تعبئة القطاع المالي العالمي. هذا صحيح: فقد بدأ التمويل الضخم في التحول لصالح الطاقة الخضراء حيث يسعى كبار المستثمرين المؤسسيين إلى تحقيق عوائد آمنة طويلة الأجل في الأسواق العالمية.

من بين العديد من التطورات الإيجابية الأخرى، قامت شركة "إكسون موبيل" مؤخرًا، تحت ضغط من شركة "بلاك روك"، أكبر شركة للأصول في العالم، بخفض قيمة حوالي 20 مليار دولار من أصولها من الوقود الأحفوري. وقد أعلن صندوق التقاعد المشترك لولاية نيويورك، الذي يُدير ما يقرب من 200 مليار دولار، عن إنهاء الاستثمار في شركات الوقود الأحفوري. وكما أشارت مجلة "ذا إيكينوميست" مؤخرًا، فقد انخفضت حصة شركات الطاقة في مؤشر "ستاندرد اند بورز 500" من 10٪ في عام 2011 إلى 3٪ في الوقت الحالي، مما يعكس ليس فقط آثار الجائحة، بل أيضًا التحديات التي سيواجهها المستثمرون " بعد جائحة كوفيد 19".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/RkoU55kar