nstern9_Robert NickelsbergGetty Images_coal Robert Nickelsberg/Getty Images

تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون

لندن/نيويورك ــ يستحق الرئيس الأميركي جو بايدن التهنئة لإلزام الولايات المتحدة بالعودة إلى الانضمام إلى الجهود العالمية الرامية إلى مكافحة تغير المناخ. ولكن يجب أن تستجيب أميركا والعالم للتحدي بكفاءة. وهنا يُـعَـد الأمر التنفيذي الذي أصدره بايدن في العشرين من يناير/كانون الثاني بإنشاء مجموعة عمل مشتركة بين الهيئات المختلفة حول التكلفة الاجتماعية المترتبة على انبعاث غازات الانحباس الحراري الكوكبي خطوة مهمة بشكل خاص في هذا الاتجاه.

تتمثل مهمة المجموعة في ابتكار سبل أفضل لتقدير التكلفة التي يتحملها المجتمع (والكوكب) بالدولار عن كل طن من ثاني أكسيد الكربون أو غيره من غازات الانحباس الحراري الكوكبي التي تنبعث إلى الغلاف الجوي. يعطي الرقم، الذي يُـشار إليه باعتباره التكلفة الاجتماعية المترتبة على استهلاك الكربون، صناع السياسات والهيئات الحكومية أساسا لتقييم الفوائد المترتبة على المشاريع العامة والضوابط التنظيمية المصممة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ــ أو أي مشروع أو تنظيم قد يؤثر بشكل غير مباشر على الانبعاثات.

إذا استقرت مجموعة العمل على رقم منخفض، فلن يُـسمَـح بتقدم العديد من المشاريع والضوابط التنظيمية إلى الأمام، لأن تكلفتها تتجاوز الفوائد المناخية المقدرة. لذا، من الأهمية بمكان أن يجري تقدير هذا الرقم على النحو الصحيح ــ ونعني بالصحيح هنا رقما أعلى مما كان عليه في الماضي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/6rHRUafar