Orthodox Jew in Palestine/Israel Daniel Leal Olivas/ iImages via Zuma Press

ما بعد وفاة حل الدولتين

نيوهافين ــ مع تفاقم الاضطرابات في الشرق الأوسط، يبدو أن مصير الفلسطينيين تراجع إلى مؤخرة الأجندة الدبلوماسية. والواقع أن حل الدولتين كان يرقد موصولاً بأجهزة دعم الحياة منذ الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في عام 2014 والتي أطلقت عليها مسمى "الجرف الصامد"، برغم الجهود البطولية التي بذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء هذا الحل. والآن يعتقد كثيرون في المنطقة وخارجها أن هذا الحل قد توفي بالفعل.

ولكن هذا يثير مشكلة جديدة. فمع تحول إقامة الدولة إلى حلم بعيد المنال، تصبح مسألة وقت فقط قبل أن تبدأ أعداد كبيرة من الفلسطينيين في المطالبة بالحق في التصويت في الانتخابات الإسرائيلية. وسوف تكون المعركة حامية الوطيس. فقد تبنى الإسرائيليون فكرة الدولتين لفترة طويلة جزئياً بهدف إبقاء مسألة منح الفلسطينيين حق التصويت بعيداً عن طاولة المفاوضات.

ولكن كيف يمكن للنظام الناشئ أن يصبح أكثر شمولاً وشرعية؟ الواقع أن عناصر الطريق البنّاء إلى الأمام تختبئ على مرأى من الجميع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3G1LBji/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.