African children playing Phillippe Huguen | getty images

سوريا وجبل جليد اللاجئين

واشنطن العاصمة لو كانت قضية اللاجئين الوحيدة التي يواجهها العالم اليوم هي في سوريا لكانت قضية خطيرة ومفجعة بما فيه الكفاية ولكن الحقيقة المأساوية هي أن الأزمة السورية هي قمة جبل جليد ضخم للغاية ويتوسع بإستمرار - . أن هناك العديد من قضايا اللاجئين الأخرى حول العالم التي لا تصل لعناوين الصحف العالمية كما توجد نسبة كبيرة "86%"من لاجئي العالم يعيشون في الدول النامية ومعظمهم يحظون بإهتمام إعلامي محدود.

إن تشاد هي واحدة من تلك البلدان حيث يصل عدد سكانها لحوالي 13 مليون نسمة وهي تقع في قلب حالة من الصراع وإنعدام الإستقرار والإضطرابات الضخمة على المستوى الإقليمي وكنتيجة لذلك فهي تستضيف أكثر من 372 ألف لاجىء وهم أناس فروا من العنف في منطقة دارفور السودانية شرق تشاد ومن حرب أهلية مدمرة في جمهورية أفريقيا الوسطى جنوبها بالإضافة إلى الإرهاب المتصاعد لبوكو حرام في نيجيريا والدول المجاورة في غرب البلاد.

إن تشاد وهي واحدة من أفقر بلدان العالم تصارع من أجل تلبية الإحتياجات البشرية الأساسية لشعبها ناهيك عن العديد من الناس المحطمين القادمين من خارج حدودها والذي يزيد الأمر سوءا هو أن تشاد تقع في منطقة الساحل والتي عانت من مجاعة حادة خلال السنوات القليلة الماضية كما إن إنخفاض أسعار النفط قد أثر على التوقعات الإقتصادية الإقليمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/sih8IGc/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.