johnson139_EvgeniaParajanianGetty Images_covidstimulus Evgenia Parajanian/Getty Images

استجابة أفضل للأزمات

واشنطن، العاصمة ــ إذا ضرب الأرض نيزك، أو ألمت بها كارثة طبيعية كبرى، أو أصابتها أي صدمة أخرى ذات أبعاد لم تكن متوقعة من قَـبل، فكيف يجب أن يستجيب صناع السياسات الاقتصادية؟ هناك بديلان معقولان: التركيز على مساعدة القطاع المالي، على غرار ما حدث في الفترة 2008-2009، أو بذل أكبر قدر ممكن من الجهد في مساعدة كل من يحتاج إلى المساعدة، كما حدث في الفترة 2020-2021. برغم أن الاستجابة للأزمة في عام 2008 كانت أفضل من العديد من البدائل، فإن ما حدث في عام 2020 يجب أن يصبح نقطة مرجعية لنا في التعامل مع الكوارث الجهازية.

مع ذلك، في المرة القادمة، يتعين علينا أن نبذل جهدا أفضل في ما يتصل بمساعدة الناس عند الطرف الأدنى من توزيع الدخل. يتطلب هذا توظيف استثمارات كبيرة في البنية الأساسية الاجتماعية، وهو ما يجب أن يبدأ اليوم.

في أعقاب الأزمة المالية العالمية التي اندلعت عام 2008، أجمع صناع السياسات في الولايات المتحدة وأوروبا على أن تدابير الإنقاذ يجب أن تركز على المساعدة في منع الإفلاس في القطاع المالي. وكان هذا يعني توفير رأسمال إضافي بشروط ملائمة ومحاولة تعزيز أسعار الأصول قدر الإمكان. كان مقدار الدعم المقدم مباشرة إلى مُـلّاك المنازل والعاطلين عن العمل صغيرا بالمقارنة، ولم يكن هناك أيضا أي اعتبار للشركات غير المالية (المطاعم، والمتاجر، والفنادق، وما إلى ذلك) التي أضرت بها الكارثة بشدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/EKGhVuGar