Mohamed Abdiwahab/Getty Images

المساواة بين الجنسين المستندة إلى البيانات

نيويورك – إن من المقرر أن تكون أحد المواضيع المهمة على جدول أعمال الإجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع هو تقييم التقدم العالمي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وهي خارطة طريق الأمم المتحدة لحل أكبر التحديات التي يواجهها العالم بحلول سنة 2030.

لقد كنت جزءا من فريق الأمم المتحدة الذي ساعد على وضع الأهداف الإنمائية للألفية و التي سبقت أهداف التنمية المستدامة وبحلول إختتام الأهداف الإنمائية للألفية في عام 2015   تمكنت تلك الأهداف من تحقيق أسرع وأكبر المكاسب التي شهدها العالم على الإطلاق  في مجال الصحة والتنمية العالمية وقد مهدت الأهداف الإنمائية للألفية الطريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة و قد شجعني هذا الإلتزام الذي أبداه المجتمع الدولي لإستدامة خطة التنمية لما بعد عام 2015

ولكن أصبح واضحا لي وواضحا للآخرين أيضا أن احراز تقدم فيما يتعلق بمجموعة واسعة من الأهداف سوف يعاني ما لم يتم التركيز بعمق أكثر على البيانات المتعلقة بإحتياجات النساء والفتيات بشكل خاص وإذا أخفقنا في تحقيق المساواة بين الجنسين على الصعيد العالمي فإننا لن نستطيع تحقيق العديد من الأهداف الأخرى وذلك من إنهاء الفقر إلى ضمان صحة جيدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/JQpaqYy/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.