davies63_WinMcNameeGettyImages_federalreserveboardmembersconference Win McNamee/Getty Images

دليل مديري الأزمات المالية

إدنبره ــ وفقا لقول مأثور، يكتب الصحافيون "أول مسودة خام للتاريخ". وهو ادعاء عظيم، ولكن ربما يحقق أفضلهم شيئا قريبا من هذا. في حالة الأزمة المالية العظمى التي اندلعت في عام 2008، فعل أندرو روس سوركين من صحيفة نيويورك تايمز ذلك في كتابه "أكبر من أن يُسمَح لها بالفشل"، والذي لا يزال يشكل وصفا مفيدا لما بدت عليه الحال في وال ستريت عندما بدأ انهيار الأسواق. وكان سوركين على اتصال جيد بالأشخاص الذين لعبوا أدوارا أساسية في هذه الواقعة.

تُكتَب المسودة الثانية للتاريخ غالبا بواسطة الأشخاص الأساسيين أنفسهم. بعد الحرب العالمية الثانية، أكَّد ونستون تشرشل بكل ثقة أن التاريخ سيعامله بلطف: "لأنني أقترح أن أكتب هذا التاريخ". عندما اندلعت الأزمة المالية، ربما خطرت الفكرة ذاتها على ذهن كل من وزير الخزانة هانك بولسون، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي، ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك تيم جايثنر. وكل منهم نشر مذكرات مطولة تشرح لماذا فعل ما فعل، ولماذا لم يفعل ما لم يفعل ــ وقد انطوت المذكرات حتما على درجة من التبرير الذاتي في كل حالة.

الآن، بعد مرور عشر سنوات، اشترك ثلاثتهم في تأليف ما يمكن وصفه بأنه النسخة 2.1 من تاريخ تلك الواقعة. في هذا الكتاب الصغير الذي كلف العالم عددا أقل كثيرا من الأشجار، بعنوان "مخيف: الأزمة المالية والدروس المستفادة منها"، يلخصون بإيجاز الاستنتاجات التي يستخلصونها الآن.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/nhiNW9Tar