إيطاليا والانتخابات الضريبية

ميلانو ــ يبدو أن الانتخابات الشتوية لا تناسب أذواق الإيطاليين. ولكن في الرابع والعشرين والخامس والعشرين من فبراير/شباط، يذهب الناخبون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد، وتشكيل الحكومة الإيطالية الثانية والستين في السنوات الخمس والستين الماضية.

منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011، لم تكن إيطاليا تحت قيادة رجل سياسي، بل كان قائدها رجل الاقتصاد الأكاديمي والمفوض الأسبق للاتحاد الأوروبي، ماريو مونتي. وكانت حكومته التكنوقراطية الطارئة، التي حظيت بدعم اليسار واليمين، مناورة بالغة الذكاء من الرئيس المنتهية ولايته جورجيو نابوليتانو.

كانت خطوة نابوليتانو حاسمة، فقد لبت حاجة إيطاليا إلى تغيير سيلفيو برلسكوني الفاقد للكفاءة والمثقل بالفضائح، والذي فقد زملاؤه من الزعماء والأسواق العالمية الثقة فيه، ووضع شخصية تحظى باحترام دولي في محله. وتحت زعامة مونتي بدأت الإصلاحات أخيراً وهدأت الأسواق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/thdpvD1/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.