Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

drew49_JEFF KOWALSKYAFP via Getty Images_trumphandsmallrally Jeff Kowalsky/AFP via Getty Images

مساءلة ضعيفة  حول الانتهاكات الخطيرة

واشنطن - رغم سخريته من عملية فصله لعدة أشهر، فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يُعارض قرار عزله. لا يرغب أي رئيس في نهاية مماثلة؛ إنها وصمة عار لا مثيل لها في حياته المهنية. لم يخضع ترامب على الإطلاق إلى المساءلة من قبل. لقد كان غاضبًا إلى حد ما لأسابيع بعد اتخاذ مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون إجراءات فعلية بهذا الشأن، ولم يتحسن مزاجه بعد أن أصبح الرئيس الثالث في تاريخ الولايات المتحدة الذي تم التصويت لعزله.

وعلى الرغم من كل التعليقات حول "أهمية" تصويت مجلس النواب، بدا أن هذه الحركة كانت ضعيفة إلى حد ما. من جهتي، يرجع ذلك إلى أن مواد المساءلة لم تكن على الإطلاق متناسبة مع حجم وفظاعة خيانة ترامب لقسم اليمين الدستوري.

لقد ارتكب ترامب العديد من الانتهاكات. ورفض بشكل منهجي الفصل بين السلطات المنصوص عليه في قلب النظام الدستوري الأمريكي. على سبيل المثال، شعر بالإحباط لأن الكونجرس حرمه من كل الأموال التي يريدها لبناء جداره الوهمي على طول الحدود مع المكسيك، لكن سحب الأموال التي خصصها الكونجرس لوزارة الدفاع. وانتهك أيضًا الحظر الدستوري على قبول المكافآت - مكافآت مالية أو منافع شخصية من الحكومات الأجنبية التي تمارس أعمالًا تجارية في مختلف فنادقه ونوادي الجولف الخاصة به - ووجد طرقًا أخرى لاستغلال منصبه.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/AfHscdvar;

Edit Newsletter Preferences