خسارة الفائدة

بيركلي ــ حذر مؤخراً اثنان من أبرز أعلام الاقتصاد في العالم، وهما صندوق النقد الدولي ووزير الخزانة الأميركي الأسبق لاري سومرز، من أن الاقتصاد العالمي قد يواجه فترة مطولة من معدلات الفائدة المنخفضة. فلماذا يعد هذا أمراً سيئاً؟ وما الذي يمكن فعله حياله؟

على مدار ثلاثة عقود تواصل هبوط معدلات الفائدة، بعد تعديلها وفقاً التضخم. وشجعت مستوياتها المنخفضة المستثمرين الباحثين عن العائد على خوض المزيد من المجازفة. كما حدت المعدلات المنخفضة من قدرة البنوك المركزية على تخفيف صرامة قيود السياسة النقدية في أوقات تباطؤ النمو الاقتصادي، لأن أسعار الفائدة الاسمية لا يمكن خفضها لأقل من صفر. إضافة إلى كون هذه المعدلات المنخفضة عَرَضاً من أعراض التوعك الاقتصادي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/4zrCaFT/ar;