Barcelona attack on Las Ramblas Lluis Gene/Getty Images

نحن جميعا من أوروبا

باريس – لقد هتف الحشد الذي نزل إلى شوارع برشلونة "لست خائفا" بعدما صدمت شاحنة المشاة في جادة لاس رامبلاس الشهيرة في وسط برشلونة والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 14 شخصا وإصابة حوالي 130 آخرين في هذا الهجوم . إن مثل هذا الرد  يمكن أن يكون الأكثر كرامة و ملائمة لمثل هذا الهجوم الإرهابي وهو دليل ثابت على وحدتهم التي تجاوزت الإنقسامات الداخلية فعلى سبيل المثال، في حين أن الاختلاف بين الإسبان والكتالونيين سوف يتجدد بالتأكيد قريبا إلا أن هذا الشعور الأساسي بالوحدة يجب أن يستمر.

عقب الهجمات في باريس و بروكسل و لندن و نيس و برلين – ناهيك عن مدريد في عام 2004- ينبغي أن لا نتفاجىء بإختيار برشلونة كهدف حيث أن برشلونة ليست فقط المدينة الأوروبية التي اجتذبت أكبر عدد من المهاجرين من المغرب العربي، وخاصة المغرب؛ بل هي أيضا رمز للحوار بين الثقافات والتسامح.

في الواقع، لاس رامبلاس - واحدة من المناطق السياحية الأكثر شعبية في المدينة - هي في حد ذاتها تعد رمزا للأنفتاح حيث ضمت قائمة الضحايا أكثر من 30 جنسية مختلفة وإعترف أحد المشتبه فيهم فيما بعد بأن خليته الإرهابية كانت تخطط أيضا لإستخدام متفجرات ضد المعالم الرئيسية بما في ذلك كنيسة ساغرادا فاميليا في برشلونة والمشهورة على المستوى العالمي  وهذا دليل واضح على أنهم كانوا يحاولون ضرب روح المدينة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aZgtkTF/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.