Jon Krause

بان كي مون وعصر التنمية المستدامة

نيويورك ـ إن العالم سوف يتمكن من التنفس بسهولة أكبر مع إعادة انتخاب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لولاية جديدة في منصبه هذه الشهر. ففي عالم عنيد متمرد تصبح الوحدة العالمية على قدر عظيم من الأهمية. وعلى مدى الأعوام الخمسة الماضية نجح بان كي مون في تجسيد هذه الوحدة، سواء من خلال دبلوماسيته الشخصية الفريدة أو الدور الذي لعبه كرئيس لهذه المنظمة العالمية التي لا غنى عنها.

إن الفوز بولاية ثانية لقيادة الأمم المتحدة ليس بالأمر البسيط. فبوصفه رئيساً لمنظمة تتألف من 192 بلد عضو، يشعر الأمين العام حتماً بالتيارات المتعارضة القوية من الانقسامات العالمية. وفيما يتصل بأي قضية تقريبا، فمن المرجح أن يجد الأمين العام نفسه بين مجموعات متنافسة من البلدان. ورغم ذلك أوحى بان كي مون بالثقة العالمية في زعامته إلى حد نجاحه في تأمين فترة ولاية ثانية بالإجماع.

والواقع أن الإجماع لصالح إعادة انتخاب بان كي مون يصبح أكثر بروزاً وتأثيراً لأنه يتضمن الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ـ الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والصين، وفرنسا، وروسيا. وتدين هذه البلدان الخمسة بمكانتها البارزة في الأمم المتحدة للتسوية التي تم التوصل إليها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، بعد خروج تحالفها من الحرب منتصرا. وبموجب ميثاق الأمم المتحدة فإن البلدان الخمسة لابد وأن تصادق على انتخاب كل أمين عام. ولقد حصل بان كي مون على الدعم القوي من جانب كافة الأعضاء الخمسة الدائمين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/QxyD3t2/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now