أوكرانيا على حافة الهاوية مرة أخرى

لم تكد الحملة السياسية الدعائية للانتخابات البرلمانية الأوكرانية المقرر انعقادها في الثلاثين من سبتمبر/أيلول تبدأ حتى راح رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش يعد العدة لسرقتها. يانوكوفيتش هو نفس الرجل الذي سعى إلى تزوير النتائج الانتخابية في العام 2004، الأمر الذي أدى إلى انطلاق الثورة البرتقالية. آنذاك تمكنت أوكرانيا في النهاية من التوصل إلى نتيجة سلمية نزيهة، وذلك لأن رئيس أوكرانيا ليونيد كوتشما رفض الإنصات إلى النداء الذي وجهه إليه يانوكوفيتش باستخدام العنف للدفاع عن انتخابه الملفق. أما هذه المرة فيبدو أن يانوكوفيتش على استعداد للقيام بكل عمل من شأنه أن يسمح له بالبقاء في السلطة.

بدأت الحيل القذرة في الساعات المتأخرة حول منتصف ليلة الحادي عشر من أغسطس/آب حين رفضت اللجنة المركزية للانتخابات في أوكرانيا (التي تعج بالموظفين من أتباع يانوكوفيتش ) المصادقة على مشاركة أضخم أحزاب المعارضة، أو الكتلة التابعة لرئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو في الانتخابات. وكنا قد نعتبر الحجة الفنية الشكلية التي استشهدت بها اللجنة في رفضها سخيفة إلى حد مضحك لو لم تكن النتائج المترتبة على هذا الرفض مثيرة للفتنة إلى هذا الحد. فقد قام اعتراض اللجنة المركزية للانتخابات على حجة عجيبة تتلخص في أن مرشحي كتلة تيموشينكو اكتفوا بذكر أسماء المدن التي ينتمون إليها في قائمة الحزب، ولم يذكروا عناوين الشوارع بالتحديد. العجيب في الأمر أن حزب تيموشينكو قدم قائمته بنفس الصيغة في انتخابات مارس/آذار 2006، وهي الانتخابات التي فضحت الطبيعة الحزبية الفاضحة للأحكام التي تصدرها اللجنة الانتخابية.

إن سعي يانوكوفيتش إلى التمسك بالسلطة، بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة، من شأنه أن يسوق البلاد إلى الهاوية. والهاوية في أوكرانيا لا تعني الاضطرابات العنيفة فحسب، بل تعني أيضاً التدهور الاقتصادي وتجدد أعمال القمع. وفي نهاية الأمر قد تؤدي هذه المساعي إلى ذلك النوع من احتجاجات الشوارع الضخمة الذي شهدته الثورة البرتقالية، وما يترتب على ذلك من محاولات قمع هذه الاحتجاجات بالعنف.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Uf5sFGs/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.