3

نهاية طفرة ازدهار المواليد

ميونيخ ــ وُلِد كارلوس بارينتوس الثالث في الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة من مساء اليوم الحادي والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول من عام 1964، على مسافة أميال قليلة شمال غرب مدينة هونولولو. وهذا العام سوف يبلغ من العمر خمسين عاما، وربما يجعله هذا آخر عضو في "موجة ازدهار المواليد" الأميركية الذي يبلغ هذه السن. إن الجيل الذي بدا ذات يوم وكأنه مثال حي للطاقة والإثارة بل وحتى الطبيعة المزعجة للشباب سوف يندرج أفراده رسمياً تحت فئة "المسنين" ــ حتى وإن قال البعض إنهم ليسوا كبار السن إلى هذا الحد. ولكن ماذا يعني هذا حقا؟

إن أعضاء "طفرة ازدهار المواليد" جيل نشأ في الولايات المتحدة على وجه الخصوص، ولكنهم أيضاً كانوا منتشرين في أوروبا وكندا وأستراليا وأماكن أخرى من العالم، بعد الحرب العالمية الثانية، عندما جاء النمو الاقتصادي السريع مصحوباً بارتفاع معدلات المواليد. وكان كل من ولدوا خلال فترة التسعة عشر عاما ــ من 1945 إلى 1964 ــ جزءاً من الجيل الأكبر عدداً والأكثر ازدهاراً والأفضل تعليما، وربما يقول البعض، الجيل الأكثر تدليلاً والأعظم تسامحاً الذي شهده العالم على الإطلاق.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

فمن الجنس والمخدرات وموسيقى الروك آند رول إلى حركة الحقوق المدنية إلى فقاعات الدوت كوم والإسكان، في السرَّاء والضرَّاء، عمل جيل طفرة المواليد على تشكيل المجتمع الحديث. ومع وجود واحد من أصغر أعضاء هذا الجيل في البيت الأبيض حاليا، وآخرين في داوننج ستريت، وقصر الإليزيه، والمستشارية الألمانية، فمن الواضح أن هذا الجيل سوف يتسمر في القيام بهذه المهمة لسنوات قادمة.

ولكن هناك اختلافات صارخة داخل جيل طفرة المواليد. فقد نشأ أعضاؤه المبكرون ــ بدءاً بكاثلين كاسي كريشنج التي اكتسبت بفضل مولدها بعد ثانية واحدة من منتصف ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة لعام 1946 شهرة محدودة ــ وقد أحاطت بهم ثقافة الهيبيز المضادة، وموسيقى البيتلز وبوب ديلان، وحرب فيتنام.

وعلى النقيض من هذا، نشأ بارينتوس وغيره من جيل طفرة المواليد في عام 1964 وهم يلعبون ألعاب الفيديو ويستمعون إلى موسيقى الديسكو ــ أو إذا كانت أذواقهم أقرب إلى بارينتوس، فإنهم كانوا يستمعون إلى الأصوات الأثقل وزناً مثل جاري مور، وثين ليزي، وفان هيلين. والواقع أن بارينتوس، الذي يملك ويدير متجراً خاصاً به للجيتار مع والده، لا يُعَرِّف نفسه بسهولة باعتباره أحد مواليد الطفرة؛ فهو يشعر أنه أقرب إلى "الجيل إكس" الذي أعقب جيله.

ولكن اهتمامات بارينتوس ليست هي كل ما يفصله عن أمثال كاسي كريشنج. ففي حين أصبح العديد من أوائل المنتمين إلى جيل طفرة المواليد في الولايات المتحدة متقاعدين الآن ويتمتعون بفوائد نظام الرعاية الطبية، والضمان الاجتماعي، ��رسوم صندوق روث المعفاة من الضرائب، فإن بارينتوس لا يزال في أوج شبابه ــ ويفكر في خطط التقاعد للأمد البعيد.

بحلول عام 2031، عندما يتقاعد بارينتوس وبقية جيل طفرة المواليد، فإن أكثر من 20% من سكان الولايات المتحدة سوف تصبح أعمارهم 65 عاماً على الأقل، مقارنة بنحو 13% فقط في عام 2010. ونتيجة لهذا فإن معدل إعالة كبار السن (عدد السكان في سن 65 سنة أو أكثر نسبة إلى السكان في سن العمل) سوف ترتفع من واحد إلى خمسة لكي تصبح واحد إلى ثلاثة. وهذا من شأنه أن يكثف من الضغوط المفروضة على صناديق التقاعد التابعة للدولة وأنظمة الرعاية الصحية بشكل كبير.

وعلى حد تعبير بارينتوس: "لم يعد الأمر كما كان في جيل والدي، حيث كنت تعمل في وظيفة لفترة معينة من الزمن، وتدخر بعض المال، ثم تتوقف عن العمل. أما الآن، فنحن نفعل كل ما بوسعنا وحسب... ونستمر في التقدم إلى الأمام".

ولكن هذا لا يعني أن بارينتوس قد يبادل الأماكن مع والده. فهو يضيف: "أعتقد أنني كنت محظوظاً بالمقارنة بالأجيال السابقة، وحتى بالمقارنة بالأعضاء الأكبر سناً في جيلي. فأنا لم أضطر للقتال من أجل حريتي. ولم اضطر للذهاب إلى فيتنام. وكنت قادراً على الاستفادة من العمل الشاق الذي بذله الناس من قبلي".

الواقع أن تعريفات طفرة ازدهار المواليد بعد الحرب تختلف من بلد إلى آخر. فبارينتوس يزعم أنه أخر أفراد طفرة المواليد في الولايات المتحدة الذي يقيم في هاواي باعتبارها الولاية الأميركية الأبعد إلى الغرب وفي منطقة زمنية متأخرة بساعتين عن منطقة ساحل المحيط الهادئ. ولكن هذا يعني أيضاً أنه يعيش حياة مختلفة بعض الشيء عن حياة العديد من أقرانه على البر الرئيسي. يقول بارينتوس: "الطعام، واللغة، والطقس ــ إن هاواي ليست كمثل بقية الولايات المتحدة. كانت أول مرة أغادر فيها هاواي وأنا في الخامسة والعشرين من عمري. وقد ذهبت إلى ولاية مريلاند لزيارة أحد أصدقائي لأسبوعين، ثم انتهت بي الحال إلى الإقامة هناك لخمس سنوات لأنني أحببت المكان كثيرا".

ويقول بارينتوس إنه لو كان يملك القدر الكافي من المال فلعه كان ليقلد "طيور الثلج" ــ فيقضي الصيف على البر الرئيسي للولايات المتحدة والشتاء في هاواي. ويضيف: "هناك أمور أحب أن أفعلها مع أفراد أسرتي ولا نستطيع أن نفعلها هنا، مثل الذهاب إلى المتاحف والمتنزهات، أو الأحداث الرياضية الكبرى". ولكنه لا يستطيع أن يغادر هاواي بشكل دائم برغم ذلك ــ فهناك الكثير من الأمور التي يستمتع بها في موطنه. "أنا أحب الناس والثقافة ــ وكل شيء تقريباً هنا".

عندما يذهب بارينتوس وأفراد أسرته إلى الشاطئ للاحتفال بليلة رأس السنة مع سكان الحي بالكامل، فإن آخر ما قد يفكر فيه هناك هو سنه. فيقول: "ليس لدي الوقت لكي أشغل بالي بهذا الأمر".

Fake news or real views Learn More

ولكن ماذا عن وضعه بوصفه آخر أفراد جيله؟ يتأمل بارينتوس ثم يقول برزانة: "لا أدري إن كنت آخر أعضاء طفرة المواليد أو لا. فإذا كان أي شخص وُلِد في هاواي بعد الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة في مساء الحادي والثلاثين من ديسمبر من عام 1964، فهذا يعني أنه أحق باللقب. ولكن أتدري، إذا كان ذلك يعني أنني قد أحظى بالفرصة للقاء أصدقاء جدد والحديث عن الأمر فمن المؤكد أن هذا شيء رائع".

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali