singer206_Sam TaboneGetty Images_australiaelection Sam Tabone/Getty Images

كيف أحيت أستراليا الوسط السياسي؟

مِلبورن- على غرار العديد من الديمقراطيات، شهدت أستراليا استقطابًا سياسيًا متزايدًا في السنوات الأخيرة، لا سيما خلال السنوات التسع الأخيرة من الحكومة المحافظة، بقيادة الحزب الليبرالي، في ائتلاف مع الحزب الوطني الأصغر الذي يتخذ من المنطقة الريفية مقراً له. لهذا قد تحمل نتيجة الانتخابات الفيدرالية التي أجريت في مايو/أيار دروسًا مهمة للأنظمة السياسية المستقطَبة الأخرى.

لنأخذ على سبيل المثال، نتيجة الانتخابات في الدائرة الانتخابية "كويونغ"، وهي أكثر المقاعد الليبرالية أمانًا. تغطي الدائرة بعضًا من أكثر ضواحي ملبورن ثراءً؛ ومنذ إنشائها في عام 1901، دائمًا ما كانت تنتخب ليبراليًا أو ممثلًا عن أسلافها المحافظين. فخلال الانتخابات الأخيرة، شغل جوش فرايدنبورغ، العضو الدائم في كويونغ، منصب أمين الصندوق الفيدرالي ونائب زعيم الحزب الليبرالي، ورشحه الكثيرون رئيسا للوزراء في المستقبل.

ولم يمنح أي ناخب لحزب العمال الأسترالي، المعارض الرئيسي، فرصة للفوز بمقعد في كويونغ، وكانوا محقين في ذلك. ولكن فرايدنبورغ واجه أيضًا خصمًا أكثر غرابة هذا العام وهي مونيك ريان، أخصائية أعصاب الأطفال التي تولت سابقا إدارة قسم طب الأعصاب في مستشفى الأطفال الرائد في "ملبورن". وانسحبت ريان من هذا المنصب لتطلق حملة انتخابية بصفتها مرشحة مستقلة في دائرة الناخبين التي كانت تقطن بها، لأنها شعرت بخيبة أمل شديدة من فشل الحكومة الليبرالية في معالجة تغير المناخ. وأطلقت حملة من أجل تأسيس هيئة مستقلة للتحقيق في الفساد السياسي ومنح المرأة المساواة والاحترام

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/1sE8DTCar