palacio103_Christopher FurlongGetty Images_auschwitz Christopher Furlong/Getty Images

أوشفيتز تختفي من الذاكرة

مدريدـ سيجتمع قادة العالم في القدس، هذا الأسبوع، للاحتفال بالذكرى الـ75 لتحرير معسكر الموت النازي في أوشفيتز. وفي وقت تتزايد فيه معاداة السامية في جميع أنحاء العالم الديمقراطي، أصبح تذكر الدروس المستنبطة من هذا التاريخ المؤلم، غاية في الأهمية.

إن الديمقراطية الليبرالية تمر بأوقات عصيبة. إذ تعاني المؤسسات من الضغط، وتتعرض القوانين والقواعد للخرق، بل للاستهزاء في بعض الحالات. وأصبحت المجتمعات مستقطبة، ومجزأة على نحو متزايد. ويتم إحياء "مذاهب" الماضي السامة، بما في ذلك، القومية العرقية، والشعوبية، ومعاداة السامية.

وفي حين تهيمن القومية العرقية، والشعبوية على النقاشات لسنوات- خاصة منذ استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وانتصار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الانتخابات في عام 2016- فإن عودة معاداة السامية لم يحظ بقدر كبير من المناقشة. ومع ذلك، فإن الدلائل على هذا الاتجاه كثيرة- ومخيفة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/WYe8xJ1ar