sheng117_TEH ENG KOONAFP via Getty Images_china us flags TEH ENG KOONAFP via Getty Images

الحرب المُناسبة للولايات المتحدة والصين

هونغ كونغ ـ يعرف كوكب الأرض ارتفاعًا مُستمرًا في درجات الحرارة - وكذلك الحال بالنسبة للجغرافيا السياسية العالمية. وفي حين لم يبق سوى أقل من شهرين على انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين الحاسم المعني بتغير المناخ (كوب 26) في غلاسكو، يتعين على الولايات المتحدة والصين الالتزام بالتعاون في مواجهة التحدي الوجودي الذي يُمثله الاحترار العالمي. ومع ذلك، لا تزال العلاقات الثنائية مُثقلة بانعدام الثقة والعداوة وحتى إثارة الحروب.

ومن الناحية الفنية، تُبدي كل من الولايات المتحدة والصين الاستعداد للتعاون في مواجهة أزمة تغير المناخ. لكن الصين لا ترغب في القيام بذلك إلا في سياق أوسع من المشاركة البناءة. وعلى النقيض من ذلك، تلتزم الولايات المتحدة "بالتعاون المناخي بشكل اختياري"، حتى تتمكن من الحفاظ على سياسة الاحتواء والمنافسة في كافة المجالات الأخرى تقريبًا.

وقد ظهرت هذه الفكرة في الأسبوع الماضي، مع الإعلان عن ما يُسمى بالتحالف الأمني ​​"أوكوس". وقد وافقت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة للتو على مشاركة التكنولوجيا المتقدمة - والحساسة للغاية - مع أستراليا، وتزويدها بغواصات تعمل بالطاقة النووية. ووفقًا للرئيس الأمريكي جو بايدن، يتلخص الهدف من إقامة هذا التحالف في تعزيز "حتمية ضمان السلام والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ على المدى البعيد".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hzubqilar