2

كوريا جنوبية نووية؟

سول-  لقد ادرك المسؤولون الكوريون الجنوبيون مؤخرا ان من المرجح ان تحاول الولايات المتحدة الامريكية منعهم من تخصيب اليورانيوم وتوسيع نطاق الصواريخ الكورية الجنوبية بدلا من ان ابقاء تلك القضايا على نار هادئة وعدم منحها اية اولوية . لقد قامت الولايات المتحدة خلال محادثات سرية جرت مؤخرا بتجاهل الجهود الكورية الجنوبية لتدعيم اتفاقية التعاون الامريكية-الكورية الجنوبية المثيرة للجدل والتي تنتهي صلاحيتها في مارس 2014 مما يوحي بإن هناك اسباب تدعو للشعور بقلق عميق فيما يتعلق بمستقبل التحالف.

ان المفاوضين الامريكيين هم مثل قابلات الولادة المترددات واللذين يعملون على رعاية المسؤولية المتزايدة لكوريا الجنوبية في مجال الطاقة النووية .ان هولاء المفاوضين ما يزالوا يصرون على معارضتهم لاندفاع كوريا الجنوبية للحصول على قدرات دفاعية افضل وسياسة طاقة اكثر تقدما بالرغم من الفوائد الاستراتيجية المحتملة. لكن الخبراء الامريكان في مجال عدم الانتشار لا يتوقعون احراز تقدم فيما يتعلق بجهود كوريا الجنوبية للحصول على الدعم للسياسات التي تفضلها وذلك حتى يأتي وقت تتمكن فيه الولايات المتحدة الامريكية من اكتساب المزيد من النفوذ.

ان مثل هذا المأزق ليس جديدا فالمحادثات النووية بين البلدين عادة ما تتسم بسوء التواصل وانعدام التفاهم وبينما من النادر ان يصرح المسؤولون الكوريون الجنوبية بتصريحات علنية تعكس ما يتعقدونه فعلا فإن من المعتقد على نطاق واسع ان صناع السياسة الامريكان ليس لديهم حافز من اجل التصالح مع الحكومة الكورية الجنوبية حاليا فهم يفضلون كبت مطالب كوريا الجنوبية التي اصبحت وبشكل متزايد تجاهر بتلك المطالب.

لقد اعتبر الساسة الامريكان في ذروة العلاقات الكورية الجنوبية-الامريكية كوريا الجنوبية على انها " ذراع امريكا الطويلة". ان مثل هذه الرعاية كان يمكن الدفاع عنها عندما كانت الدكتاتورية العسكرية الكورية الجنوبية بحاجة للحماية السياسية الامريكية والضمان الامني الامريكي ولكن الان اصبحت البلاد منارة للديمقراطية في شرق اسيا وعليه فبينما يفهم الكوريون الجنوبيون الحاجة للحلول الوسط والتعاون فهم يعتقدون ان الوقت قد حان لشراكة اكثر توازنا.