Tokyo Ginza district Yoshikazu Tsuno/Getty Images

أهي نهاية معجزة آسيا الاستراتيجية؟

طوكيو ــ من السابق للأوان كثيرا أن نعرف ما إذا كان التحدي المتمثل في برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية سيُحَل، وكيف سيُحَل. ولكن ليس من السابق للأوان أن ننظر في ما قد يعنيه هذا التحدي لجزء من العالَم تحدى التاريخ على أكثر من نحو.

يقطع مسمى "المعجزة الآسيوية" جزءا من المسافة نحو توضيح مدى استثنائية نصف القرن المنصرم من النمو الاقتصادي في العديد من الدول الآسيوية. كان الاقتصاد الياباني أول اقتصاد يُقلِع، ولا يزال على الرغم من التباطؤ في العقود الأخيرة، وقِلة عدد سكانه نسبيا، ثالث أكبر اقتصاد في العالَم.

بدأ صعود الصين بعد بعض الوقت، ولكنه لا يقل إبهارا: فقد حققت الصين على مدار ثلاثة عقود من نمو الناتج المحلي الإجمالي بما تجاوز 10% في المتوسط، مما يجعلها الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالَم اليوم. وقريبا، سوف تصبح الهند الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالَم، وكانت مؤخرا تشهد معدل نمو سنوي مبهرا للناتج المحلي الإجمالي تراوح بين 7% إلى 8%. وكان متوسط النمو في البلدان العشرة الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا نحو 5% في السنوات الأخيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Ls48SgP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.