Japanese Prime Minister Shinzo Abe poses with members of his cabinet TOSHIFUMI KITAMURA/AFP/Getty Images

ضرورة المساواة بين الجنسين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ

سنغافورة / مومباي - تتيح المساواة بين الجنسين فرصة اقتصادية عظيمة لأي بلد. إن الحكومة التي تأمل تحقيق نمو قوي دون الاستفادة من إمكانات المرأة الكاملة، هي في الأساس تقاتل بيد مربوطة خلف ظهرها.

لقد  كشف بحث جديد من  (MGI) أن اقتصادات آسيا والمحيط الهادئ يمكن أن تعزز ناتجها المحلي الإجمالي بمقدار 4.5 تريليون دولار في العام بحلول عام 2025 ، فقط من خلال تسريع التقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين. سيكون ذلك بمثابة إضافة اقتصاد يجمع بين حجم ألمانيا والنمسا كل عام. الفرصة كبيرة بشكل خاص بالنسبة للهند، حيث ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تصل إلى 18 ٪.

تساهم المساواة بين الجنسين في النمو بثلاث طرق. ووفقاً لـمعهد ماكينزي العالمي، فإن 58٪ من المكاسب في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ستأتي من رفع نسبة مشاركة الإناث إلى الذكور في قوة العمل، و 17٪ من زيادة ساعات عمل المرأة، و 25٪ المتبقية من وجود المزيد من النساء العاملات في القطاعات ذات الإنتاجية العالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/fCaSbii/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.