South Korean foreign dealers at the Korea Exchange Bank  Chung Sung-Jun/Getty Images

البنوك المركزية في آسيا وضرورة الاستعداد لرفع أسعار الفائدة

سيول ــ تستعد الأسواق المالية في مختلف أنحاء آسيا لاقتصاد إيجابي معتدل في عام 2018 ــ اقتصاد ليس ساخنا أو باردا أكثر مما ينبغي، ومدعوم بنمو قوي وأسعار مستقرة. تستفيد الاقتصادات الناشئة الموجهة نحو التصدير في المنطقة من تعافي التجارة العالمية، في حين تظل أكبر القوى في المنطقة ــ الصين واليابان والهند ــ على ديناميكيتها. وفي مختلف أنحاء المنطقة، يساعد تسارع النمو الاقتصادي، جنبا إلى جنب مع توقعات أرباح الشركات الإيجابية وتدفقات رأس المال المستمرة، في دفع أسعار الأسهم إلى الارتفاع. وسوف يظل التضخم تحت السيطرة، وهو ما يرجع إلى حد كبير إلى تباطؤ ارتفاع الأجور وأسعار الواردات.

ومع ذلك يظل هناك العديد من الأسباب الداعية للقلق. على سبيل المثال، سوف تواجه الأسواق الآسيوية بكل تأكيد تقلبات في تدفقات رأس المال، مدفوعة بالسياسات النقدية التي تنتهجها الاقتصادات المتقدمة الكبرى. وربما تعمل الديون الضخمة على زيادة المخاطر المالية في بعض الاقتصادات الآسيوية، مما يضر بآفاق النمو. وسوف تكون البنوك المركزية في المنطقة جزءا لا يتجزأ من إدارة هذه المخاطر.

في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية، اضطلعت البنوك المركزية في آسيا، مثل نظيراتها في الاقتصادات المتقدمة، بدور رائد في دعم النمو المحلي. ولكن مع اكتساب التعافي الاقتصادي العالمي مزيدا من الزخم، آن الأوان للبدء في تشديد وإحكام السياسة النقدية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QTOeKT9/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.