philippine and chinese presidents Thomas Peter-Pool/Getty Images

زعماء آسيا الأقوياء واقتصادياتهم الضعيفة

نيودلهي — على الرغم من أن الأخبار تتحدث غالبًا عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فإن تعظيم القادة السلطويين منتشر كثيرا في آسيا. هناك الكثير من الحكام في القارة الذين يعتبرون مركزية السلطة مفيدة، بما في ذلك رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، والرئيس الفلبيني رودريغو دوتير، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والأقوى منهم - الرئيس شي جين بينغ.

على الرغم من اختلاف أساليب قيادتهم، إلا أن لدى الزعماء الأقوياء ميزة رئيسية مشتركة: فهم يجيدون استخدام جهل الناس للاقتصاد للحصول على الدعم العام، ويفضلون بشكل خاص استخدام الفكرة الشائعة  بأن القادة الذين يركزون على السلطة السياسية هم أكثر حرية لتوجيه النمو الاقتصادي. في معظم الأحيان، يقبل الناس هذا الادعاء ويتوقعون الحصول على المنافع الاقتصادية و"التنمية" في المقابل.

من المستغرب أن الأسواق أيضا تتفق مع هذا المنطق الخاطئ. يميل المستثمرون العالميون إلى تجاهل حقوق الإنسان ويفضلون الاستقرار والحكم السلطوي عوض ضبابية التنبؤ الديمقراطي. غالباً ما تعاقب أسواق الأسهم والعملات البلدان التي تعاني من بعض الاضطرابات السياسية ، في حين أن الحكام الذين يتمتعون بمزيد من السلطة وأقل الضوابط والتوازنات هم أكثر قدرة على ضمان "إصلاحات" مجدية.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/kQFRINoar