الغرب يزداد حيرة

برينستون ــ أعلن وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله مؤخراً أن الاتحاد الأوروبي "نقل السيادة إلى المستوى الأوروبي" ــ وهو ادعاء مذهل، فمن الواضح أن الحكومات الأوروبية تلاحق مصالحها الوطنية بشكل أكثر عدوانية وقوة من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية. فهل كان المقصود من تصريح شويبلة أن يخدم كصيحة استنفار من أجل تضامن أوروبي أعظم؟ أم أنه كان مجرد حيلة لتحاشي الدعوات المطالبة بمساهمة ألمانية أكبر في تعافي منطقة اليورو؟

الواقع أن شويبله يتقدم الجهود الألمانية الرامية إلى قيادة أوروبا من دون الاضطرار إلى دفع فواتيرها. ولتحقيق هذه الغاية، فقد دعا إلى إدخال تغييرات على معاهدة الاتحاد الأوروبي تسمح بإنشاء منصب "مفوض الموازنة" الأوروبي، والذي يتمتع بسلطة إنفاق الأموال الأوروبية المشتركة ورفض استراتيجيات البلدان الأعضاء المالية إذا لم تمتثل لقواعد مقررة. ووفقاً لشويبله فإن المفاوضات حول هذه الإصلاحات من المقرر أن تبدأ بعد انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/أيار مباشرة.

وفي حين قد تبدو استراتيجية شويبله جذابة، فهي في أحسن الأحوال ستار رمزي من التقدم. فبادئ ذي بدء، الصناديق المشتركة هزيلة، وليس من المحتمل أن تطرأ عليها أي زيادة ــ خاصة في ظل المعارضة الألمانية الصارمة. وعلى نحو مماثل، ما دامت البلدان الأعضاء محتفظة بسيادتها المالية، فإن إنشاء آلية جديدة لتسهيل هز الإصبع في وجه البلدان التي تتحدى قواعد الموازنة الأوروبية لن تغير أي شيء. فعلى مدى العقدين الماضيين، فشلت كل الجهود الرامية إلى تأديب المنحرفين الماليين في الاتحاد الأوروبي، نظراً للافتقار إلى سلطة التنفيذ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Ij6hRSn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.