asean countries flags Mohd Rasfan/AFP/Getty Images

هل تحول رابطة آسيان الارتباك الجيوستراتيجي والتكنولوجي إلى فرصة؟

جنيف ــ تُرى هل تتمتع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بالقدر الكافي من المرونة لتحقيق الازدهار وسط التحولات الإقليمية والعالمية الجارية اليوم؟ بينما يواصل الاقتصاد العالمي توسعه العريض القاعدة، ربما تهدد قوى اقتصادية وجيوستراتيجية وتكنولوجية مدمرة المكاسب التي حققتها آسيان في السنوات الأخيرة. ولكي تتمكن من البقاء، يتعين على دول الرابطة أن تتخذ قرارات مهمة حول الدور الذي يلعبه مجتمعهم في الشؤون الإقليمية. ومن خلال اتخاذ الخيارات الصحيحة تستطيع المنطقة أن تحول الارتباك والخلل إلى فرصة لمستقبل يتسم بالمرونة والقدرة على الصمود.

شهدت آسيان تحولا مبهرا في العقود الخمسة الماضية. فالمنطقة التي اتسمت بالاضطرابات، والتنافر، والتخلف في ستينيات القرن العشرين، أصبحت اليوم حالة من السلام النسبي والنجاح الاقتصادي. ويرجع جزء كبير من الفضل وراء ذلك إلى جهود بناء المجتمع في البلدان التي تقع تحت مظلة رابطة دول جنوب شرق آسيا. لكن المنطقة استفادت بقوة أيضا من البنية العالمية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والمؤسسات التي عززت التدفقات من الاستثمار إلى الداخل والتدفقات من الصادرات إلى الخارج.

اليوم، تمر هذه الخلفية العالمية بحالة من التحول العميق. فهناك من يشكك في الفوائد المترتبة على التجارة الحرة المفتوحة، وتواجه المؤسسات الدولية تحديات جسيمة، في حين تصعد قوى جيوسياسية جديدة، ويستمر الاقتصاد العالمي ــ على الرغم من التقلبات الصاعدة والهابطة ــ في الميل باتجاه الأسواق الناشئة على نحو متزايد. وكل هذا يخلق الفرصة لرؤى جديدة متنافسة حول الكيفية التي ينبغي للعالَم أن يُدار بها وينتظم حولها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/zlSrc03/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.