Students attend a lecture VCG/VCG via Getty Images

الجامعات في عصر الذكاء الاصطناعي

بشكيك ــ عُرِضَت عليّ مؤخرا رئاسة جامعة في كازاخستان تركز في الأساس على الأعمال، والاقتصاد، والقانون، وهي تعلم هذه الموضوعات الدراسية بطريقة ضيقة، وإن كانت شديدة الدقة فكريا. وأنا أنظر في هذا العرض الوظيفي. ولكن عندي بعض الشروط.

فقد اقترحت تحويل الجامعة إلى مؤسسة حيث يواصل الطلاب التركيز في هذه التخصصات الثلاثة، ولكن ينبغي لهم أيضا أن يكملوا "منهاجا أساسيا" في الدراسات الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والعلوم الطبيعية ــ بما في ذلك علوم الكمبيوتر والإحصاء. كما يحتاج الطلاب إلى اختيار موضوع فرعي في أحد العلوم الإنسانية أو الاجتماعية.

والأسباب التي تجعلني أصر على هذا التحول عديدة، لكن السبب الأكثر إلحاحا من منظوري هو الحاجة إلى إعداد خريجي المستقبل لعالَم حيث يلعب الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المعززة بالذكاء الاصطناعي دورا مهيمنا على نحو متزايد. ولتحقيق النجاح في محل العمل في المستقبل، يحتاج الطلاب إلى مهارات جديدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/PLHUsrg/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.