هل ازددنا حكمة بعد انقضاء خمسة أعوام؟

مع اقتراب الذكرى السنوية الخامسة للهجمات التي شنها تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، يتعين علينا أن ننتهز الفرصة لتقييم رد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على ذلك الحدث الجلل. من الواضح أن تلك الهجمات وردود الأفعال المترتبة عليها قد تسببت في قدر هائل من التغيير في العلاقات الدولية، ولكن من الصعب أن نزعم أن ارتكاب المزيد من هذه الأعمال الوحشية أصبح أقل احتمالاً نتيجة لذلك التغيير. تُرى لما لم نصبح أكثر أماناً مما كنا عليه قبل خمسة أعوام مضت؟

في غضون أسبوع من وقوع الهجمات أعلن الرئيس جورج دبليو بوش "حرباً ضد الإرهاب". وكانت لهذه الاستعارة ميزة واحدة تلخصت في استحضارها الواضح القوي للهجوم المضاد المكثف الذي نادى به كثيرون. فضلاً عن ذلك فإن استعارة الحرب تشكل مناشدة ضمنية ودعوة إلى التعبئة المكثفة، ليس فقط من قِـبَل الدولة التي تعرضت للهجوم، بل وأيضاً من جانب الأصدقاء والحلفاء.

بطبيعة الحال، لا أحد يشكك في حق أميركا في الدفاع عن نفسها. ولم تكن مشروعية الهجوم المضاد العنيف موضع تشكيك قط. لكن استعارة الحرب تحمل أيضاً دلالات ضمنية مضللة وهدامة، ولا مفر منها حين يتم توظيف هذه الاستعارة في التعامل مع الإرهاب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/nYsJZNo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.