arab spring anniversary Chedly Ben Ibrahim/Corbis/Getty Images

الربيع العربي والشتاء الغربي

بيروت ــ لا يملك المراقب إلا أن ينتبه إلى أوجه التشابه العديدة اللافتة للنظر بين "الربيع العربي" الذي بدأ في عام 2010 والاستفتاء على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، وانبعاث اليمين المتطرف في مختلف أنحاء أوروبا. ففي كل من هذه الحالات، سقط نظام قديم، وكانت الأحزاب التقدمية أضعف من أن تتمكن من مقاومة نشوء أشكال من الحكم تتسم بالاستبداد وكراهية الأجانب.

كانت حالة السخط إزاء الوضع الراهن التي ارتكزت عليها انتفاضات الربيع العربي في الفترة 2010-2011 راجعة إلى أسباب عديدة، واتخذت المعارضة أشكالا تقدمية ومحافِظة. فكان أبناء الطبقة المتوسطة ناقمون بسبب ضياع كرامتهم على يد نخبة غير خاضعة للمساءلة. واستنكر الشباب المستقبل الذي بدا قاتما بشكل خاص بالمقارنة بتوقعات جيل آبائهم. ودأب الإسلاميون على إذكاء نار المعارضة لتضييع القيم الأخلاقية في المجتمع.

وكل هذه مواضيع متكررة في المجادلات الدائرة في مختلف أنحاء الغرب، مع تنامي أعداد الساخطين من السكان من ذوي البشرة البيضاء، والعمال المشردين، والشباب المحبطين. وبمرور الوقت، مع مزاحمة الليبرالية الاقتصادية لمبادئ المساواة والتضامن القائمة منذ فترة طويلة، نشأت تفاوتات شاسعة في الثروة، الأمر الذي أفسد العديد من سياسات الدول الغربية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/u9YW6a9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.