gomera2_Robert NickelsbergGetty Images_deforestation indonesia Robert Nickelsberg/Getty Images

الطبيعة مقابل البنية التحتية

كامبريدج-في نوفمبر/تشرين الثاني2017، أعلن العلماء، في سومطرة في إندونيسيا عن شيء مثير: لقد اكتشفوا فصيلة أخرى من إنسان الغاب، ليصل بذلك عدد فصائل القردة العليا في العالم إلى سبعة.

لكن بعد مرور عام عن هذا الاكتشاف، تم إخلاء المكان الوحيد الذي كان يأوي قردة التابانولي البالغ عددها 800، من أجل بناء خزان مياه السدود ومحطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقيمة 1,6 مليار دولار. ورغم أن المشروع لن يساهم إلا ب1% في برنامج القدرة على توليد الطاقة الذي وضعته البلاد، يقول العلماء أن المشروع سيؤدي إلى انقراض هذه الأصناف النادرة. وهذا يطرح من جديد، سؤالا جوهريا: ماهي قيمة الطبيعة؟

ليست إندونيسيا وحدها من يقوم بهذه المُفاضَلات المُضِرة بالبيئة. فالقرن الواحد والعشرون سيشهد انتشارا غير مسبوق للبنية التحتية، وما يثر الذهول هو أن مبلغا بقيمة 90 تريليون دولارا سينفق في السنوات الخمسة العشر المقبلة من أجل بناء أو تغيير خزانات مياه السدود ومحطات توليد الطاقة، وغيرها من مشاريع البناء. وفي واقع الأمر، سيتم إنشاء المزيد من البنيات التحتية خلال السنوات الخمسة عشر المقبلة لتتجاوز تلك المتوفرة حاليا. ومن الطبيعي أن تتضرر المواطن الطبيعية أثناء عمليات البناء. 

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/X3gvRVyar