A White Supremacist beats a man NurPhoto/Getty Images

هل العنف وسيلة فعالة لمكافحة العنصرية؟

برينستون - هل يجب أن تتعرض المسيرات التي يٌنظمها النازيون الجدد والمتمردون البيض للهجوم؟

لقد طُرح هذا السؤال جراء الأحداث المأساوية التي وقعت في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا في 12 أغسطس / آب. وأقام المتمردون البيض مظاهرة احتجاجا على الإزالة المدبرة  لتمثال روبرت إي لي من متنزه عام، وهو زعيم الجيش الكونفدرالي خلال الحرب الأهلية. وقد نظمت مظاهرة مضادة، واندلع الاقتتال في الشوارع. مما أسفر عن مقتل امرأة تدعى هيذر هير، وإصابة تسعة عشر شخصا بجروح عندما قاد جيمس فيلدز، وهو قومي أبيض، سيارته بسرعة فائقة صوب حشد كبير من المتظاهرين المعارضين.

وقال الرئيس دونالد ترامب في مؤتمر صحفي بعد ذلك إن "كلا الطرفين" يُلامان على ما حدث. وقد أدينت معادلة ترامب الواضحة للعنصريين مع معارضي العنصرية بأقوى العبارات، حتى من قبل بعض الجمهوريين البارزين. لا يمكن بالطبع أن يكون هناك أي توازن بين النازيين الجدد والمتمردين البيض الذين يعارضون العنصرية. لكن القراءة الوثيقة لتعليقات ترامب تشير إلى أنه من الممكن أن يكون هناك تأويل أحسن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ip61cWj/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.