Antibiotics given for free in Florida Joe Raedle/Getty Images

مضادات حيوية فعّالة

مكسيكو سيتي ــ منذ اكتشاف البنسلين في عام 1928 وحتى تقديم آخر مجموعات المضادات الحيوية الرئيسية في ستينيات القرن العشرين، كانت قدرة البشرية على محاربة البكتيريا المسببة للأمراض تحويلية. ولكن بمرور الوقت، أصبح عدد المضادات الحيوية المؤثرة على البكتيريا في تناقص مستمر، حتى أن بعض مسببات الأمراض أصبحت قادرة على مقاومة أغلب أو كل الأدوية الموجودة. ونتيجة لهذا، أصبحت أشكال العدوى التي كانت قابلة للعلاج ذات يوم قاتلة مرة أخرى.

وبالفعل تؤدي مقاومة المضادات الحيوية اليوم إلى ما يقدر بنحو 700 ألف وفاة سنويا، كما بلغت التكاليف المالية عشرات المليارات من الدولارات. ومع استمرار مقاومة المضادات الحيوية في إضعاف قدرتنا على علاج أشكال السرطان المختلفة، أو زراعة الأعضاء أو الأعضاء الاصطناعية، فسوف ترتفع هذه الأرقام لا محالة.

الواقع أن العديد من العوامل أسهمت في ارتفاع مقاومة المضادات الحيوية. فالبكتيريا قادرة على التكاثر والتحول بسرعة، ومن الممكن أن تنشئ نوعا من "الإنترنت الوراثية" التي تمكن بعض البكتيريا المسببة للأمراض من "تحميل" جينات مقاوِمة للمضادات الحيوية. وأغلب المضادات الحيوية، فضلا عن ذلك، منتجات طبيعية لبكتيريا التربة، حيث من الممكن أن تحدث مقاومة المضادات الحيوية بشكل طبيعي. عندما بدأ تقديم المضادات الحيوية من صُنع البشر على نطاق واسع، أصبحت البكتيريا القادرة على المقاومة هي الأكثر انتشارا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/UigdNRP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.