10

وقف العدوى السورية

واشنطن العاصمة ــ لقد تحولت الحرب الأهلية في سوريا إلى مشكلة معقدة إلى حد بائس. ففي حين كانت الأطراف المختلفة تستعد للاجتماع في جنيف في إطار الجولة الثانية من محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، كانت الحكومة تشن هجمات شرسة بالبراميل المتفجرة على حلب وغيرها من المدن؛ وكانت جماعات المتمردين الإسلاميين الأكثر اعتدالا، بما في ذلك الجيش السوري الحر، منهمكة في حرب مفتوحة مع جماعات تابعة لتنظيم القاعدة؛ والآن تتقاتل الجماعات المرتبطة بالقاعدة فيما بينها.

ومن ناحية أخرى، تتفاقم الآثار غير المباشرة للحرب سوءا. وتسبب الاقتتال في تصاعد حِدة عدم الاستقرار في المنطقة؛ ويتدفق مواطنون أميركيون وأوروبيون على سوريا للمشاركة في الجهاد؛ وهناك إجماع متعاظم على أن حدود ما بعد الحرب العالمية الأولى في الشرق الأوسط بدأت تتهاوى. والواقع أن قدرة سوريا على البقاء، وهي الدولة المتعددة الأعراق، أصبحت مهددة بفعل انتشار الجماعات المسلحة العديدة التي تدعمها جهات خارجية ــ إيران والمملكة العربية السعودية وقطر وروسيا والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا والعديد من الجهات المانحة الخاصة ــ والتي تحركها أهداف متضاربة.

وهناك ثلاث طرق لتبسيط المعادلة وتعظيم فرص تمكين الأطراف المشاركة في مؤتمر جنيف الثاني من التوصل إلى اتفاق حول ما هو أكثر من مجرد الرغبة في عقد مؤتمر جنيف الثالث ذات يوم.

فأولا، تتلخص المساهمة الأكثر أهمية التي قد يقدمها هذا المؤتمر لاحتمالات التوصل إلى تسوية تفاوضية وانتقال سياسي في سوريا في تغيير الحوافز التي تحرك الأطراف الرئيسية. ففي الفترة التي سبقت مؤتمر جنيف الثاني، سعى كل طرف إلى تعزيز موقفه على طاولة المفاوضات من خلال قتل أكبر عدد ممكن من الخصوم والاستيلاء على أو استعادة أكبر مساحة ممكنة من الأرض. وتتمثل مهمة وسطاء السلام الآن في وقف هذه الديناميكية من خلال الاتفاق على معايير المشاركة في الانتخابات التي قد تعقد في نهاية المطاف، بصرف النظر عن ما إذا كان الرئيس بشار الأسد سوف يظل في السلطة حتى ذلك الحين.