Dean Rohrer

أنجيلا ميركل والخوف من أوروبا

برلين ـ منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية في سبتمبر/أيلول 2008، كان الاتحاد الأوروبي في حالة من الاضطراب. فمن ناحية تمكن اليورو من حماية منطقة اليورو، وخاصة الاقتصاد القائم على التصدير في ألمانيا، من هجمات المضاربة والفوضى الناجمة عن تقلب أسعار العملة. ومن ناحية أخرى، كشفت المرحلة الثانية من الأزمة بلا رحمة عن نقطة الضعف القاتلة التي يعاني منها اليورو: والتي تتلخص في غياب الوحدة الاقتصادية أو المالية داخل منطقة اليورو. وكانت النتيجة الحتمية تزايد حدة التوترات داخل الاتحاد الأوروبي.

والواقع أن تحركات ألمانيا طيلة فترة الأزمة كانت متناقضة بوضوح. فبدلاً من التحرك إلى الأمام في اتجاه الوحدة الاقتصادية، ارتدَّت ألمانيا إلى سياسة تفضل الحلول الوطنية. ولكن من الصعب للغاية الآن أن يتم التوفيق بين هذا الوضع وبين عجز ألمانيا عن التشكيك في الهياكل والمعاهدات الأوروبية، وخاصة تلك التي تحكم منطقة اليورو.

ولقد تفاقم الموقف المتناقض الذي تبنته حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بفعل الانتقال من الائتلاف الأكبر أثناء ولايتها الأولى إلى الائتلاف المحافظ/الليبرالي الحالي. وعند تلك النقطة، وقع التصادم بين الضعف السياسي الداخلي الذي فرضته ألمانيا على نفسها والقيود المالية التي فرضتها ضرورة إنقاذ اليورو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/sUjubct/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.