عالم بوتين الجديد الشجاع

موسكو- بعد ثلاثة اشهر من تمكن المحتجين من الاطاحة بالرئيس الاوكراني فكتور يانكوفيتش وحكومته والذي اطلق العنان لموجة من الاضطرابات والفوضى ، انتخبت البلاد رئيسا جديدا ولكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي ارسل القوات لضم القرم عندما لاحت له الفرصة يبقى اللاعب الرئيس في تشكيل مستقبل اوكرانيا وهو مستمر في دفع اوكرانيا باتجاه طريق اخطر بكثير من الحرب البارده الجديده.

لقد سهل بوتين مهمة اولئك الذين يسعون لفهم لروسيا عن طريق وضع نفسه بشكل حازم في مقعد القياده فيما يتعلق بمستقبل روسيا وفي واقع الامر فإن اعماله تسترشد بهدف وحيد وهو ليس الطموح الامبريالي والذي عادة ما يعتقد انه يحدد افعال بوتين وعوضا عن ذلك فإن كل سياسة هي في واقع الامر سياسة تتبع هدف بوتين الأسمى وهو حكم روسيا طيلة فترة حياته.

ان طموح بوتين ليس نتيجة لشهوة مرضيه من اجل السلطة ولكن هذا الطموح مبني بشكل كامل على مخاوف واقعية لسلامته الشخصيه فهو يفهم قوانين النظام الاستبداي والذي ساعد في اعادة بناءه في روسيا- وهو نظام يمكن ان يجد القادة انفسهم مثل العقيد معمر القذافي في ليبيا او صدام حسين في العراق يتم جرهم من المجاري او الحفر لمواجهة الاعدام لو خارت قواهم وفقدوا السلطة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/RhTSZ2a/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.