0

حرب ذكية ضد الإرهاب

يمثل الإرهاب تهديداً يرتبط وجوده بوجود الإنسان على وجه الأرض. وإذا تحدثنا عن استراتيجيتنا الأمنية الأوروبية فإننا نعتبر الإرهاب أحد التهديدات الاستراتيجية التي تواجه الاتحاد الأوروبي. ولكي نكافح الإرهاب فنحن نستخدم كافة الأدوات المتاحة تحت تصرفنا، وعلى الأخص في مجال الاستخبارات والمعلومات.

ويتلخص الهدف الأول للاستخبارات في العثور على الإرهابيين، ومنعهم من العمل، وتعقبهم بعد تنفيذهم لهجماتهم. ويأتي الأداء الأفضل لهذا النوع من الاستخبارات المتصلة بالعمليات على المستوى الوطني. وكثير من حالات الاعتقال وتعويق العمليات الإرهابية في أوروبا تأتي نتيجة للتعاون بين أجهزة الاستخبارات في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

ولقد سُـئلت من قِـبَل الصحفيين مؤخراً عما إذا كان التعاون بين الأجهزة المختلفة كافياً وما إذا كان من الضروري إنشاء آليات أوروبية مختصة بتبادل المعلومات الاستخباراتية. وفي وقت لاحق من نفس اليوم أسفرت عملية مشتركة عن عمليات اعتقال متزامنة في خمس دول أوروبية.

لم يكن نجاح العملية من قبيل الصدفة. ففي العام الماضي عقد الاتحاد اتفاقيتين للشرطة الأوروبية الدولية Europol، علاوة على اتفاقية لتسليم المجرمين والتعاون القانوني المتبادل. تعمل الأجهزة الأمنية الأوروبية معاً على نحو وثيق في إطار مجموعة مقاومة الإرهاب، وقوة المهام التابعة للشرطة الأوروبية الدولية المختصة بمقاومة الإرهاب والتي أعيد تشكيلها مؤخراً. وهناك مجموعة عالية المستوى مختصة بأمن الحدود والنقل تمارس عملها الآن، كما أن الصلات والروابط بين رؤساء الشرطة في الدول الأعضاء تزداد قوة على نحو مستمر.