0

ضريبة على الطاقة من أجل أوروبا

لقد تسببت الحرب المأساوية التي شنها جورج دبليو بوش على العراق في وضع أوروبا في مأزق حرج. فقد ظلت الولايات المتحدة تتولى مهمة حماية أوروبا لمدة طويلة. والآن بات أمن أوروبا مهدداً، بسبب حرب لم تكن لها أية رغبة في التورط فيها.

فضلاً عن ذلك فقد تسببت الفوضى التي التهمت العراق في تعزيز قوة إيران ـ وهي الدولة الأشد خطورة من العراق بالنسبة لأوروبا. وبعد أن غرقت أميركا في مستنقع العراق قرر الرئيس السوفييتي فلاديمير بوتن إعادة تكتيكات التحرش على النمط السوفييتي القديم إلى الحياة من جديد. تُـرى هل كانت روسيا لتجرؤ على التهديد بإعادة توجيه صواريخها النووية نحو المدن الأوروبية لولا هذا؟

لم يكتف بوش بتدمير أشد أعداء إيران شراسة وتوريط قوات الولايات المتحدة في قضية ميئوس منها؛ بل لقد عمل أيضاً على إثراء إيران وروسيا الغنيتين بالنفط بسب حربه التي أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة إلى عنان السماء. وبمساعدة أسعار النفط الخام المرتفعة أصبحت إيران أكثر قدرة على إنتاج الأسلحة النووية وبات بوسع روسيا أن تلجأ إلى الابتزاز في مجال الطاقة لتهديد أوروبا.

إلا أن أوروبا تستطيع أن تقاوم. فعن طريق فرض ضريبة قاسية على استهلاك الطاقة، يستطيع الأوروبيون تخفيض استهلاكهم من الطاقة، وبالتالي تخفيض أسعارها في أسواق العالم، فضلاً عن قطع تدفق الأرصدة على روسيا وإيران.