هل ينزلق العالم إلى الهاوية في الخريف؟

برلين ــ في غضون الأشهر المقبلة، قد تجتمع عِدة أزمات اقتصادية وسياسية إقليمية خطيرة في آتون واحد هائل يغذي اضطرابات عالمية حادة. ويبدو أن التوقعات على مدار فصل الصيف بقدوم خريف محفوف بالمخاطر أصبحت أكثر ترجيحا.

فالآن تُقرَع طبول الحرب بصخب متزايد في الشرق الأوسط. ولا أحد يستطيع أن يتكهن بالاتجاه الذي قد تسلكه مصر في ظل رئيس إسلامي سُنّي وأغلبية برلمانية إسلامية. ولكن هناك أمر واحد واضح: وهو أن الإسلاميين السُنّيين عازمون كل العزم على تغيير السياسة في المنطقة. وليس بالضرورة أن تتم عملية إعادة ترتيب الأوراق الإقليمية هذه على نحو معادٍ للغرب، ولكن من المؤكد أنها ستتخذ منحى عدائياً إذا شنت إسرائيل و/أو الولايات المتحدة هجوماً عسكرياً على إيران.

ومن ناحية أخرى، تستعر نار الحرب الأهلية في سوريا مصحوبة بكارثة إنسانية. ومن المؤكد أن نظام الرئيس السوري بشّار الأسد لن تكتب له النجاة، ولكنه عازم على القتال إلى النهاية. ويبدو أن تقسيم البلاد بين المجموعات السكانية العرقية والدينية المتنوعة بات نتيجة متوقعة بوضوح. ولم يعد من الممكن استبعاد سيناريو على غرار ما حدث في البوسنة، في حين تفرض احتمالات فقدان الحكومة السورية السيطرة على أسلحتها الكيميائية تهديداً مباشراً بالتدخل العسكري من جانب تركيا، أو إسرائيل، أو الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/tJf2FO5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.