تحالف بين أنداد متكافئين

باريس ـ أثناء احتفال حلف شمال الأطلنطي بمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيسه في ستراسبورغ مؤخراً، رحب الحلف بعضوين جديدين، ألبانيا وكرواتيا، فأصبح إجمالي عدد أعضاء الحلف 28 دولة. إن هذا التوسع أمر طيب، فقد عذب التاريخ هذين البلدين، والترحيب بهما في الأسرة الدولية الكبرى في الغرب من شأنه أن يعيد إليهما الطمأنينة والاستقرار وأن يساهم في تنميتهما على الأصعدة السياسية والثقافية والاقتصادية.

ولكن الأخبار الطيبة في هذا السياق كانت محدودة، وذلك لأن حلف شمال الأطلنطي لم يتعامل إلا مع أجندة روتينية، ولم يتناول أي مشكلة أساسية بشكل جاد.

إن الجدال الذي أثير في فرنسا حول عودة البلاد إلى القيادة العسكرية الموحدة للحلف يوضح هذا الأمر إلى حد كبير. فهل خسرت فرنسا استقلالها، بل وربما سيادتها؟ وهل أذعنت للهيمنة الأميركية؟ إنها تساؤلات حقيقية، ورغم ذلك فقد تحدث الناس في قمة حلف شمال الأطلنطي عن هذه التساؤلات وكأنها رموز وليست حقائق واقعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1adS8Ms/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.