جدول أعمال من أجل أميركا اللاتينية

في غضون الأعوام الثلاثة الماضية شهدت أميركا اللاتينية ازدهاراً اقتصادياً لم يسبق له مثيل في تاريخها. فقد كان النمو قوياً، والتضخم تحت السيطرة، والاحتياطي من النقد الأجنبي في تزايد مطرد. وكانت الفترة من عام 2004 إلى 2006 تشكل أفضل ثلاثة أعوام شهدها اقتصاد أميركا اللاتينية منذ أوائل ستينيات القرن العشرين.

كان ذلك الازدهار راجعاً بدرجة كبيرة إلى بيئة دولية إيجابية إلى حد غير عادي. حيث سجلت أسعار تصدير السلع الأساسية مستويات قياسية، وتوفرت السيولة العالمية، وانخفضت أسعار الفائدة على المستوى الدولي.

ولكن على الرغم من هذه الأنباء الطيبة، فقد انقلبت السياسة في هذه القارة رأساً على عقب، الأمر الذي أثار التساؤلات بشأن احتمالات دوام ذلك النجاح الاقتصادي. فقد انتخبت أغلب دول أميركا اللاتينية رؤساء ينتمون إلى جناح اليسار وينتقدون إصلاحات السوق والعولمة. فمؤخراً قاومت كولومبيا بعناد ذلك التوجه، كما تبين الآن أن هزيمة مرشح اليسار في انتخابات الرئاسة المكسيكية أندريس مانويل لوبيز أوبرادور كانت بفارق ضئيل. لكن الناخبين اختاروا بأغلبية ساحقة وضع الساسة من جناح اليسار على رأس السلطة في الأرجنتين، وبوليفيا، والبرازيل، وشيلي، وكوستاريكا، والإكوادور، وبيرو، وفنزويلا، وأوروجواي، بينما لوبيز ما زالت لديه القدرة ـ بل وربما الإرادة ـ على تعبئة المزيد من المؤيدين والمناصرين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ERlskWG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.