رؤى مستدامة

نيويورك ــ يعمل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على حشد العمل العالمي حول التحدي الأعظم في عصرنا: التنمية المستدامة. وهي دعوة ينبغي للعالم أن يلتفت إليها.

فلم يعد كافياً أن تسجل الاقتصادات المزيد من النمو ببساطة. بل يتعين علينا أيضاً أن نعمل على القضاء على الفقر المدقع، وهو الهدف الذي يمكن تحقيقه بحلول عام 2030. ويتعين علينا أن ندير الاقتصاد على النحو الذي يجعله حامياً للبيئة وليس مدمراً لها. كما يتعين علينا أن نشجع التوزيع الأكثر عدلاً لثمار الرخاء والازدهار، بدلاً من المجتمع المنقسم بين فاحشي الثراء والفقراء المعدمين.

وينبغي لنا أن نستخدم مصطلح "التنمية المستدامة" بشكل دقيق بحيث يعني النمو الاقتصادي القادر على القضاء على الفقر المدقع، وزيادة الدمج الاجتماعي، والذي يتسم بالصحة على المستوى البيئي. ولكن من المحزن أن العالم بعيد عن المسار تماما.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/E7KEZnX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.