Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

oneill70_Christopher FurlongGetty Images_doctorhallway Christopher Furlong/Getty Images

أين ثورة مقاومة مضادات الميكروبات

لندن ــ من الواضح أن تهديد تغير المناخ يحجب التهديد المتمثل في مقاومة مضادات الميكروبات. ورغم أن مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات لا تقل أهمية، فإنها لم تحظ بما يقرب حتى من ذات المستوى من الوعي العام.

أحد الأسباب وراء هذا واضح: فقد أصبحت أزمة المناخ ظاهرة محسوسة على نحو متزايد. ونحن البريطانيون لم نعد وحدنا في الهوس بشأن الطقس. فمن موجات الحر الشديدة في أوروبا والجفاف في جنوب أفريقيا وآسيا إلى حرائق الغابات في البرازيل وإندونيسيا وكاليفورنيا وضواحي سيدني، أصبحت آثار تغير المناخ واضحة في كل مكان. وقد خلقت هذه الصور المتواصلة موجة من الرأي العام الغاضب. وبمساعدة من الناشطين في مجال المناخ مثل جريتا ثونبرج و"تمرد الانقراض"، أصبح قادة الأعمال وصناع السياسات الآن أكثر تركيزا على تغير المناخ من أي وقت مضى.

ولكن ماذا عن مقاومة مضادات الميكروبات، وعلى وجه التحديد المقاومة المتنامية للمضادات الحيوية القياسية؟ لا تزال وسائل الأعلام في مختلف أنحاء العالم تستشهد بالفكرتين الرئيسيتين المستخلصتين من المراجعة المستقلة لمقاومة مضادات الميكروبات التي توليت قيادتها في الفترة من 2014 إلى 2016. وإذا لم نخفف من اعتمادنا على المضادات الحيوية غير الضرورية وننجح في تطوير مضادات حيوية جديدة (أو بدائل مثل اللقاحات)، فإن الوفيات السنوية الناجمة عن مقاومة مضادات الميكروبات قد تصل إلى عشرة ملايين بحلول عام 2050. وعلى الصعيد الاقتصادي، ربما تتجاوز التكلفة الإجمالية لهذا الفشل (من عام 2015 إلى عام 2050) 100 تريليون دولار أميركي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/I5AKCBpar;

Edit Newsletter Preferences