السياسة الخارجية الأميركية بعد العراق

تُـرى ماذا سيأتي بعد العراق؟ وإذا ما فشلت قوات التعزيز الحالية التي قرر الرئيس جورج دبليو بوش إرسالها إلى العراق في التوصل إلى نتيجة يمكن أن يطلق عليها "انتصاراً"، فما هي الدروس التي قد تستمدها الولايات المتحدة الأميركية فيما يتصل بسياستها الخارجية؟ هل تنغلق أميركا على نفسها كما فعلت بعد هزيمتها في فيتنام منذ ثلاثة عقود؟ هل تتحول عن دعم الديمقراطية والترويج لها إلى نظرة واقعية ضيقة لمصالحها؟ حتى مع أن المناقشات الدائرة في واشنطن الآن مثبتة على العراق، إلا أن عدداً المراقبين الأجانب النابهين يطرحون مثل هذه الأسئلة ذات الانعكاسات الأبعد أمداً.

لقد أخطأ المحللون والخبراء في كثير من الأحوال في تحليل موقف أميركا في العالم. على سبيل المثال، منذ عقدين من الزمان، ساد مفهوم تقليدي رأي أصحابه أن الولايات المتحدة كانت في انحدار. وبعد عقد من الزمان، مع انتهاء الحرب الباردة، كان المفهوم التقليدي السائد يرى أن العالم كان عبارة عن هيمنة أميركية أحادية القطبية. حتى أن بعض المحللين من المحافظين الجدد استنتجوا أن الولايات المتحدة كانت من القوة إلى الحد الذي يسمح لها بأن تقرر أن ما تراه هو الصحيح، وأن الآخرين لابد وأن يتبعوا رؤيتها. واحتفل تشارلز كراوثامر بهذه النظرة فأسماها "الأحادية الجديدة"، ولقد أثرت هذه الرؤية بشدة على إدارة بوش حتى قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

إلا أن الأحادية الجديدة كانت مبنية على سوء فهم عميق لطبيعة القوة في السياسة العالمية. فالقوة هي القدرة على التوصل إلى النتائج التي يرغب فيها المرء. وسواء كان امتلاك الموارد اللازمة من شأنه أن يؤدي إلى مثل هذه النتائج فإن الأمر يعتمد على السياق المحيط بالقوة. على سبيل المثال، قد تكون الدبابة الحديثة الضخمة مصدراً للقوة إذا كانت الحرب تدور في بيئة صحراوية، وليس في مستنقعات ـ كما اكتشفت أميركا في فيتنام. في الماضي كان من المفترض أن القوة العسكرية قادرة على الفصل في أغلب القضايا، إلا أنه في عالم اليوم، أصبح السياق الذي يحيط بالقوة مختلف إلى حد عظيم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Qy9f41m/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.