lhatheway6_FabrikaCrGettyImages_rolleddollarrisinggraph FabrikaCr/Getty Images

عشر سنوات غريبة في عمر الاقتصاد الأميركي

زيوريخ ــ من المؤكد أن التوسع الاقتصادي الحالي في الولايات المتحدة غير عادي. فهو لا ينافس التوسع الأطول أمدا في فترة ما بعد الحرب فحسب، بل إنه على العكس من فترات النمو المتواصل السابقة، لم يطلق العنان لقدر كبير من التضخم. وقد ارتفعت أرباح الشركات إلى مستويات غير مسبوقة. وبلغت فجوة التفاوت الاقتصادي في الولايات المتحدة أقصى حدودها في نصف قرن من الزمن.

ترتبط كل من هذه المظاهر الفريدة بشيء غريب آخر على نحو لا يخلو من مفارقة: فعلى الرغم من التوسع الباهت في الأغلب منذ عام 2009، انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى مستويات أبعد كثيرا مما كنا لنتوقع من نمو الناتج المحلي الإجمالي وحده. ولكن ربما كان الجانب المحدد لهذا التوسع الغريب الذي دام عشر سنوات، والذي يساعد في تفسير انحرافاته الرئيسية، هو ضعف نمو الإنتاجية.

لنتأمل أولا ظاهرة الوظائف. يشير نموذج بسيط يربط بين البطالة ونمو الناتج المحلي الإجمالي ــ على غرار قانون أوكون ــ إلى أن معدل البطالة انخفض بمقدار نصف نقطة مئوية سنويا خلال هذا التوسع زيادة على ما كان التاريخ ليقترح علينا. ومنذ عام 2014، تجاوز معدل نمو البطالة في الولايات المتحدة المستوى الذي كان نمو الناتج المحلي الإجمالي ليبرره بما يقرب من مليون وظيفة سنويا.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/QmRabdWar