أميركا تنتبه إلى مسألة تغير المناخ

بعد أعوام من المناقشات التي شهدتها أروقة الأمم المتحدة، والمعارضة التي كرستها إدارة بوش ضد اتخاذ أي إجراء، انتبهت أميركا أخيراً إلى أن مسألة تغير مناخ العالم أمر واقع وليست محض خيال. حتى الآن ما زالت زعامة هذا التوجه غير نابعة من الرئيس، لكن القطاع الخاص قد شرع في العمل.

لقد قرر رؤساء الشركات الكبرى في الولايات المتحدة أن تغير المناخ العالمي بسبب سلوكيات بشرية أمر واقع وحقيقي، ولابد من مواجهته والتحكم فيه، ولابد وأن تضطلع شركات الأعمال بدور بَـنّـاء في هذه العملية. على هذا، وحتى مع تظاهر إدارة بوش وبعض المعارضين من العلماء بعدم وجود مشكلة، فقد بدأ زعماء الشركات في الولايات المتحدة في البحث عن حلول عملية.

لقد كان الموقف الأساسي واضحاً تمام الوضوح منذ أعوام. فإن الاستخدام العالمي لمصادر الوقود الحفري يساهم في الارتفاع الحاد لنسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض. ومن هنا فقد تغيرت أنماط سقوط الأمطار، وأصبحت الصحاري والمناطق الجافة أكثر جفافاً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/PeO4Ild/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.