معدلات الادخار في أميركا ومستقبل الدولار

كمبريدج ـ شهد معدل ادخار الأسر الأميركية ارتفاعاً حاداً منذ بداية هذا العام، فبلغ 6,9% من الدخل الشخصي بعد خصم الضرائب في شهر مايو/أيار، وهو أعلى معدل منذ عام 1992. وفي اقتصاد اليوم فإن هذا يعادل ادخار سبعمائة وخمسين مليار دولار سنوياً.

وفي حين أن 6,9% ليس بالمعدل المرتفع مقارنة بغيره من المعدلات في العديد من البلدان الأخرى، إلا أنه يشكل تحولاً هائلاً بعد أن كان معدل ادخار الأسر الأميركية أقل من 1% في أعوام 2005، و2006، و2007.

وقبل أن يبدأ في الارتفاع في العام الماضي، كان معدل ادخار الأسر الأميركية ينحدر بثبات لأكثر من عشرين عاماً في استجابة لتزايد مستوى ثروات الأسر. وكان ارتفاع سوق الأسهم وارتفاع قيمة المساكن من بين الأسباب التي حضت الأفراد على استهلاك المزيد من دخولهم والإقلال من الادخار منها. ونتيجة لهذا فقد قلص أغلب الأفراد العاملين المبالغ التي ادخروها للإنفاق على أنفسهم بعد تقاعدهم، وكان بوسع المتقاعدين أن يزيدوا من إنفاقهم. لذا فقد هبط صافي معدل الادخار إلى ما يقرب من الصفر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FpJViSF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.