0

أميركا والعزلة المالية

دنفر ـ إن الصبر قد يكون فضيلة، ولكنه ليس كذلك بالضرورة عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية الأميركية.

ولنتأمل هنا مفهوم "الحرب الطويلة" الجريء الذي برز قبل بضعة أعوام لوصف الصراع المستمر ضد الإرهاب، أو التقدم المضني الذي قد يتحقق على أرض الواقع، والعبء المالي الهائل الذي يفرضه هذا المفهوم لسنوات قادمة. وأيضاً الإقرار الذي استند إلى السياسة الواقعية بالانتكاسات المتوقعة على طول الطريق ("المستنقع" على حد تعبير وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد آنذاك).

في المقام الأول، كان ذلك المصطلح بمثابة محاولة للتواصل مع الأميركيين، الذين اعتادوا على شن الحروب بسرعة وحسم (والذين أصروا على ذلك منذ حرب فيتنام)، وإقناعهم بالتضحية الطويلة الأمد والالتزام المطلوب للفوز بحرب من أجل البقاء. ولقد فهم أنصار هذا المفهوم أيضاً أن الحرب لن تقتصر على الأسلحة، بل لابد وأن تكون في هيئة جهد متواصل تشارك فيه "الحكومة بأسرها" على حد تعبيرهم، حيث يتم حشد الهيئات المدنية خلف أهداف عسكرية ـ أو برلمانية.

وعلى الرغم من الجهود الشاقة، فقد افترض أنصار هذا المفهوم توفر الإجماع السياسي المستدام لدعمه. فقد هوجِمَت الولايات المتحدة بشراسة على أية حال.