ابتذال جديد في تقريع الصين

نيوهافين ــ مع اقتراب موسم الانتخابات الأميركية من نهايته، يبدو الأمر وكأن المناقشة باتت مشوشة إلى حد كبير. ولا شيء أكثر دلالة على هذا من ذلك التثبيت المرضي على الصين ــ التي اعتبرها  كل من الرئيس باراك أوباما ومنافسه الجمهوري مِت رومني مصدراً رئيسياً للضغوط التي تثقل كاهل العمال الأميركيين وأسرهم. وأكد كل منهما في المناظرات الرئاسية على أن الشدة في التعامل مع الصين هي السبيل إلى زوال الآلام.

ولكن لا شيء أبعد عن الحقيقة من هذا. ولنتأمل معاً الاتهامات التالية:

التلاعب بالعملة: منذ أصلحت الصين نظام سعر الصرف في يوليو/تموز 2005، ارتفعت قيمة الرنمينبي بنسبة 32% في مقابل الدولار ونحو 30% بعد التعديل وفقاً للتضخم في مقابل سلة واسعة من العملات. وهذا ليس بالمقدار التافه بأي حال من الأحوال، بل وبوسعنا أن ننتظر المزيد من رفع قيمة الرنمينبي في السنوات المقبلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/fab9SU1/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.